الهيكل التراثي للقـاهرة العاصمة

افتتاحية :

إن ذاكرة المدينة جزء من شمولية تاريخ الأمة لا ينفصل عنها ولاسيما إذا كانت المدينة عاصمة الدولة وحاضرتها السياسية والاقتصادية ، وبؤرتها المجتمعية . والقـــاهرة بطول الزمان و محورية المكان هي عاصمة مصر مع تتابع المسميات والمواقع واختلاف الحضارات والدول والعصور ، ولكنها دوما تدور حول بعد مكاني ارتبط بالبيئة الجغرافية لمصر النيل ،  فالقاهرة العاصمة تتخطى المدينة بموضعها وموقعها .. توجز تاريخ وجغرافيا مصر والإنسان والمجتمع .

وتزخر القاهرة العاصمة بزخم حضاري تراثي يمتد من عصورها الفرعونية القديمة حتى العصر الحديث ، والعمران هو أحد الرواسم الأساسية لتلك الحضارة المصرية . ولم تتجمد العمارة المصرية عند شكل أو طراز نمطي ، بل كانت ولا زالت لغة يتقنها المصري يعبر بها عن ذاته وأرضه وزمانه في استمرارية حضارية قامت حول قيمة العمل والإبداع ، وفى انسجام كامل بين المعتقد والعلم ، ويتجسد ذلك في معنى الخلود أو البقاء عند المصري ولاسيما في تجلياته التعبيرية المعمارية رغم اختلاف العصور وتحور الحضارات والثقافات ، تنوعت الأشكال والأنماط والتعبيرات العمرانية ، وبقيت الثوابت المشكلة للشخصية والسمات المميزة لتلك الشخصية .

 الخطاب الحضاري للقاهرة العاصمة :

 عاشت القاهرة دوما حراك عمراني واجتماعي سياسي قد يغير من شكل وجودها أحيانا ، وقد يدخل بها إلى حالة من الثبات العميق أحيانا أخرى يخرجها عن دورها أو يدخلها إلى نوم أهل الكهف .. لكنها لا تموت أنها إشكالية الخلود التي أرادها الخالق في المكان ، فسرعان ما تكون العودة واسترجاع الدور والمكانة .. وكان نسق الحراك العمراني خارجيا وداخليا أحد الأنساق المشكلة لتراث المدينة وذاكرتها  التي عاشت بها ومن خلالها .. جدلية مستمرة إلى اليوم ..

 وعموما توالدت التجمعات العمرانية المعروفة منذ القرن السابع الميلادي والباقية إلى اليوم  في القاهرة العاصمة خلال فتراتها الإسلامية في تتابع حول محور جنوب شمال  في توازى للنيل وبمحاذاة الجبل ، وغالباً ما ارتبط الحراك الاجتماعي وما يترتب عنه من حراك ونمو عمراني  بالسلطة السياسية والطبقة الأرستقراطية ، وحديثا كان القرن التاسع عشر نقطة تحول في عمران القاهرة ، فأخذت الحركة التنموية محوراً متعامداً في اتجاه الغرب إلى  النيل كان قد بدأ في العصر العثماني في القرنين السابع عشر والثامن عشر بشكل محدود ولكنه تسارع في عصر محمد علي ومن بعده ، وعبرت تجمعات المدينة النيل في استمرارية عمرانية .. ومن ثم استمرت القاهرة في حركتها بعد ذلك عند نهاية القرن التاسع عشر والقرن العشرين وإلى اليوم بالرغم من الاختلافات شكلا وموضوعا .

 ولتحديد معالم الخطاب الحضاري للقاهرة ، مركزاً ثقافياً قومياً للعاصمة ، لابد من استقراء تلك الأنساق العمرانية التي عاشتها المدينة بسلبياتها وإيجابياتها ، وفي مقدمة هذه الأنساق نسق الحراك الاجتماعي العمراني لاستيطان المدينة .

 الخريطة التراثية لعمران القاهرة العاصمة :

 يعتمد الخطاب والوظيفة المنشودة للقاهرة على فهم مورفولوجية العاصمة وتطورها ومتغيرات نموها .. فهم يعتمد على محورين :

o       البيئة الجغرافيـة ومعطيات المكان ..

o       الجذور التاريخيـة وذاكرة الزمان ..

 وحتى نتمكن من رسم الخريطة التراثية والثقافية للمدينة حدودا ومعالم ومؤسسات تخاطب القاهرة العاصمة من خلالها العالم وتؤدي منها وظيفتها يجب تحديد هذه الوظيفة وذلك الدور المنوط بها في إطار الرؤية الإستراتيجية … فوظيفة القاهرة العاصمة محليا وإقليميا وعالميا وظيفة ثقافية حضارية بالإضافة إلى الدور المحوري السياسي للسلطة والدولة .

 البيئة الجغرافية ومعطيات المكان ..

تعتمد البيئة الجغرافية الطبيعية للقاهرة العاصمة على عبقرية المكان فهي المحطة الأخيرة لوادي النهر الضيق في رحلته من الجنوب ، عندها تبدأ الدلتا معلنة عن نهاية رحلة النيل الممتدة من أواسط أفريقيا ليكون المصب هنا في الشمال .. فهي نقطة تحول في سلوكيات وجغرافية النهر والوادي من جهة ، وفي علاقة هذا الوادي بالهضاب والصحراء المحيطة من جهة ثانية ..

 هكذا تتشكل البيئة الجغرافية للموقع حول تلك العلاقة المتفردة بين النيل وشاطئيه الشرقي الجبلي والغربي الصحراوي ، علاقة متفردة في رحلة النهر وبالتالي تعطي للموقع والموضع معا تميزا وتفردا يؤثر في مورفولوجية المدينة وعمرانها وطبيعة الاستيطان المجتمعي ودورها المركزي في تطور وحضارة هذا المجتمع ، لتكون وتبقى النقطة المفصلية بين جنوب وشمال البلاد هي حاضرة الدولة وعاصمتها منذ فجر التاريخ والحضارات القديمة وحتى اليوم ، قد تختلف الظروف والمعطيات ويبقى للموقع طاقته الكامنة دوما والمتفجرة أحيانا..

الجذور التاريخية وذاكرة الزمان ..

عرفت مصر الحضارة التنظيم السياسي وقيام الدولة منذ ما يزيد عن خمسة آلاف سنة من التاريخ المسجل سبقت به العالم القديم وقدمت النموذج للسلطة المركزية المنظمة والمهيمنة لإدارة شئون المجتمع وموارده ، ومع هذا السبق كانت للدولة المركزية حاضرة وعاصمة تدير من خلالها البلاد وتتوحد حولها روافد المجتمع من الجنوب إلى الشمال .. فكانت منف أول عاصمة للدولة الموحدة في عصر الأسرات لمصر القديمة في العصور الفرعونية ، واستمرت الدولة والعاصمة مع تتابع الحضارات والعصور إلى اليوم حلقات متتالية من منف وعين شمس وجبانة منف عند هضبة الأهرام وسقارة والممتدة شمالا إلي أبو رواش وجنوبا إلى دهشور في مصر الفرعونية .. إلى حصن بابليون الروماني حتى العصر الوسيط ودخول العرب المسلمين والتحول الحضاري للمنطقة ومصر في القرن السابع الميلادي ….

ولقد عاشت القاهرة منذ القرن السابع في الفسطاط  ديناميكية الحركة العمرانية ، وتوالدت التجمعات العمرانية للقاهرة في تتابع حول محور الشمال ـ جنوب الموازى للنيل كمحور طبيعي في شرق النهر ومؤثر في توجيه النمو العمراني غالبا إلى الشمال فكانت القطائع والعسكر والقاهرة الفاطمية ..

وكما حددنا سابقا ارتبطت الهجرة الاجتماعية وما يترتب عنها من تنمية ونمو عمراني بالسلطة السياسية والطبقة الأرستقراطية حتى مع انغلاق المدينة على نفسها نسبياً بداية من العصرين الأيوبي والمملوكي وحتى العصر العثماني ، استمر هذا النسق العام مع تغيير طبيعته من هجرة واستيطان وعمران خارج إطار المدينة إلى عمران لإحياء وتجمعات أرستقراطية اجتماعية داخل المجال العمراني للقاهرة وضواحيها وتكونت عندئذ أنماط من  العمران أعطت للقاهرة صورتها الحضارية وتكاملت مع الوجه الآخر للعمران ، دون أن نغفل الدور الثقافي للطبقة الوسطي العامل والفعال في هذا الحراك العمراني .

 واستمرت تلك الهجرات في حركتها ما بين تجمعات قائمة وتجمعات مستحدثة لاستيعاب هذا النمط الاجتماعي مع إحلال التجمعات الأولى بهجرة معاكسة تؤدى إلى تغيير التشكيل الاجتماعي والعمراني والاتفاعي أحياناً. وكان القرن التاسع عشر نقطة تحول في عمران القاهرة بدأت بمحمد على باشا ، حين تحولت محاور التنمية العمرانية وأخذت الحركة التنموية محورا متعامدا في اتجاه الغرب إلى  النيل كان لهذا التحول جذوره في القرن الثامن عشر وما قبله ، وهنا تغيرت توجهات ومحاور النمو مع الاحتفاظ بالمبدأ والنسق العام والأساسي فكانت الهجرات الجديدة للأرستقراطية العمرانية إلى الازبكية وعابدين والحلمية ..

 ثم استمرت في حركتها بعد ذلك عند نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين إلى جاردن سيتي والزمالك ، واستمرت مع تغيير أشكالها وتعدد محاورها إلى مصر الجديدة والمعادى ، ثم  إلى المهندسين والمنصورية ومدينة نصر ثم إلى القطامية … والسيناريو مستمر ، وخلال تلك الفترات المتلاحقة والهجرات كانت الخلخلة العمرانية ـ إن صح التعبير ـ وتغيرت الملامح العمرانية للقاهرة ، وتحولت من مدينة متكاملة التراكيب الحضرية إلى فوضى وخواء .

 وبتتبع تلك الحلقات التاريخية وجذورها التي تمثل ذاكرة الزمان من جهة ، وقبل ذلك استقراء البيئة الجغرافية ومعطيات المكان من جهة أخرى يمكن وضع رؤية للهيكل التراثي للقاهرة العاصمة تتجه في جوهرها إلى إعادة قراءة مورفولوجية تشكيل العاصمة على امتداد الحقبات التاريخية :

من مصر القديمة الفرعونية .. إلى التاريخ الوسيط القبطي فالإسلامي …… و حتى التاريخ المعاصر وظهور حركات التحديث ، بمحطاتها المختلفة . كما تمتد هذه الدراسات أية حدود إدارية لحظية للمدينة الحالية وصولا إلى أبعاد المكان سواء في قلب القاهرة الحادث اليوم أو في روافدها القديمة شمالا أو غربا ..

 الخريطة المعلوماتية للمناطق التراثية ..

 و نرسم هنا الخريطة التراثية للقاهرة العاصمة ، وبها نحدد الخطاب الحضاري الذي يمكن للقاهرة أن تخاطب به العالم والإقليم والمجتمع خلال المدى الزمني القصير أو الطويل في إ طار المخطط الإستراتيجي للعاصمة ، ويبقى تحديد مستويات تلك الرؤية على النحو التالي :

 ·        المستوى الأول .. المدينة بشمولية تراكيبها العمرانية وتطورها التاريخي .

·   المستوى الثاني .. المناطق العمرانية ذات القيمة التاريخية والتراثية وليست فقط الأثرية ، على سبيل المثال وليس الحصر : الازبكية ، عابدين ، الحلمية ، الإسماعيلية ، التوفيقية ، الظاهر ، الزيتون ، جاردن سيتي ، الزمالك ، الروضة ، مصر الجديدة ، المعادي ، ..

   المستوى الثالث .. المحاور التاريخية والثقافية والطبيعية التي عاشتها المدينة قديما وحديثا ، على سبيل المثال وليس الحصر : المحور الطبيعي لمجري النيل وما يضمه من جزر ، محور الخليج المصري القديم وما يرتبط به في ذاكرة المدينة من برك ( اندثرت ) ، محور قصبة القاهرة التاريخية ( شارع المعز ) ، محور أسوار القاهرة الشرقية ومقابر صحراء المقطم ، المحاور المستحدثة في القرنين التاسع عشر والعشرين مثل شارع محمد علي وشرايين التواصل بين شرق وغرب المدينة في وسط القاهرة ، محور ترعة الإسماعيلية الحد الشمالي للمدينة …

·   المستوى الرابع .. العمائر والمباني والمنشآت التاريخية والفراغات والنقاط العمرانية التي تحمل قيمة تاريخية ومعمارية أو اجتماعية …

عناصر الخريطة المعلوماتية التفصيلية

·        الخلفية التاريخية والتطور العمرانى والمتغيرات التى طرأت على المنطقة وأهم الاحداث والشخصيات التى عاصرتها .

·        تحديد الحدود التاريخية لكل منطقة والبناء الهيكلى التاريخى لها .

·        تحديد المقومات العمرانية والاجتماعية والاقتصادية والانشطة الحرفية وجذورها التاريخية.

·        رصد وحصر المبانى والمنشآت ذات القيمة على اختلافها .

·        رفع معمارى لواجهات الشوارع والطرق .

·        تحديد المفردات المعمارية التراثية لاستنباط الصورة البصرية للنمط المعماري السائد .

·        رصد البيئة المجتمعية السكانية للمجتمع المحلى وتاريخ التغييرات الديموجرافية بها.

·        تحديد الخدمات والمرافق العامة والتعرف على المشاكل العمرانية والبيئية بالمنطقة.

·        رصد دقيق للأملاك وتحديد مشاكل الملكيات بالمنطقة.

هكذا فإن ما تحمله القاهرة العاصمة والمجتمع المحلى من تراكم حضاري وثقافي يمثل الطاقة الكامنة في كيان الإنسان والمكان معاً ويمثل شرايين وقنوات الاتصال بين هذا الكيان والعالم الخارج عنه ، هو ما يمكن أن نقدمه في تعبيرات وتراكيب معمارية وعمرانية فاعلة ، وفعاليات ديناميكية مرتبطة بالحياة اليومية تتخطى حدود الوجود الإستاتيكي إلى الفاعل والمتفاعل . هي رؤية تقترب من أن تكون حياة كاملة لمكان مصمم وزمان مصمم ، وعندها تكتمل الدائرة التنموية ويصبح الإنسان ليس فاعلاً فقط أو مستهلكاً فقط ، لكنه في حالة من الإدراك بين الفاعل والمتفاعل حالة بين الفعل ورد الفعل ، تمتزج فيها العقلانية والوجدانية ، تحترم العقل وتستثير حواس الجميع بتواجد حيوي دون ما تلقين وإن كانت مقننة بحكم المكان والزمان برؤية المبدع . ولا تقف الرؤية العمرانية عند حدود أو فرضيات مسبقة ، فإنه لا يحد خيال المصمم في وضع تصوراته الإبداعية لعمارة المكان إلا المكان نفسه وقراءة المبدع للطاقات الكامنة فيه ، وفى حدود الرؤية الاستراتيجية والتخطيط العام الشامل .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s